فيديو لهاتف بشاشتين من LG يثير الكثير من التساؤلات حول خروج الشركة من المنافسة

فيديو لهاتف بشاشتين من LG :

برغم تأسيسها في خمسينات القرن الماضي إلا أن شركة إل جي الكورية مُعرضة للخروج من المنافسة الشرسة في صناعة الهواتف المحمولة ،وعرضت الشركة في وقت لاحق فيديو لهاتف بشاشتين من LG والذي تحاول به الشركة الاستمرار في المنافسة الضارية بين العديد من الشركات اغلبها شركات حديثة لم يمر علي تأسيسها ربع قرن من الزمان ،ولا يقتصر إنتاج شركة إل جي على صناعة الهواتف الذكية فقط بل تنتج الشركة العملاقة اكثر من 60 منتج إلكتروني مختلف مثل أجهزة التلفاز والبلازما والدي في دي والكاميرات الرقمية وطابعات الليزر وأشباه الموصلات وذاكرة الوصول العشوائية RAM .

فيديو لهاتف بشاشتين من LG

وبرغم عراقة الشركة الجنوبية وخبرتها الطويلة في صناعة الأجهزة الإلكترونية إلا أنها علي وشك الخروج المؤسف من عالم صناعة الهواتف الذكية ،حيث يحتل السوق مجموعة من الشركات الصينية الحديثة والتي أثبتت وجودها في وقت قليل مثل شركة هواوي وشركة شاومي ،حيث حفزت هذه الشركات الكثير من الشركات العملاقة مثل سامسونج وابل لتقديم المزيد حتي يضيع تاريخ الشركتين الطويل بسبب شركات حديثة المنشأ ،واصبح سوق الهواتف المحمولة بكل تقنياته وكل ما يتعلق به مفتوح للجميع وظهرت العديد من الشركات الجديدة التي بدأت تنافس الشركات العريقة ،والأمر في النهاية متروك للمستخدم حيث يذهب المستخدم في المعتاد إلي شراء الهاتف الرخيص والذي يحتوي على مواصفات كثيرة وهذا ما لعبت عليه الشركات الجديدة .

هاتف إل جي بشاشتين :

وفي محاولة منها للحاق بركب التطور قامت شركة إل جي بنشر فيديو قصير للغاية يلمح إلي هاتف جديد يأتي بشاشتين بحجم كبير ،والهاتف يحتوي على غطاء يحتوي على شاشة ،بحيث يمكن ضم الشاشتين بجوار بعضهم ،وكانت الشركة في وقت سابق قد طرحت هاتفها V50 ThinQ والذي أتي أيضاً بشاشتين ،ويبدو أن الشركة الكورية تنوي طرح هاتف احدث بمواصفات أكثر .

وبعد نشر فيديو لهاتف بشاشتين من LG يتوقع البعض إنها محاولات مستميتة من الشركة للبقاء في المنافسة لفترة أطول ،ويبدو أن الشركة لن ترضي بالأمر المواقع وسوف تستمر في إنتاجها برغم قلة المبيعات ،حيث خرجت اكثر من شركة من المنافسة مثل شركتي سوني و HTC ،ولكن من يدري ربما يحقق هاتف إل جي الجديد نجاح غير متوقع .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *