شرح الفرق بين هواتف الألعاب والهواتف الذكية وقوة كل منهما من خلال هذه المقارنة

الفرق بين هواتف الألعاب والهواتف الذكية :

انتشرت الثورة التكنولوجية الإلكترونية في معظم مجالات الحياة ونالت التكنولوجيا الرقمية نصيب الأسد من هذه الثورة الشاملة حيث تم إنتاج وتصنيع مئات الأجهزة الإلكترونية المختلفة والتي أصبحت من اهم عوامل الحياة في الوقت الحالي ومثال علي ذلك أجهزة الهواتف الذكية والتي أصبحت أجهزة كمبيوتر صغيرها تحملها معك في أي مكان ،كما انتشرت في الفترة الأخيرة أجهزة الهواتف الخاصة بالألعاب ولكن ما هو الفرق بين هواتف الألعاب والهواتف الذكية حيث يعتقد الكثيرين بطريق الخطأ انه لا يوجد أي فروق بينهم طالما يحملان صفة الهاتف الذكي .

الفرق بين هواتف الألعاب والهواتف الذكية

في موضوع اليوم سوف نتعرف عن اهم الفروق بين الهواتف الذكية والهواتف المصنعة خصيصاً للألعاب الإلكترونية ،حيث تعتبر الأخيرة من اهم الصناعات في الوقت الحالي في عالم يحتوي علي نسبة كبيرة من المهووسين بالألعاب الإلكترونية ،ونظراً لغلاء اهم الأجهزة في هذا المجال مثل البلاي ستيشن والاكس بوكس وغيرها ،اصبح الاعتماد علي الهواتف الذكية أمر حتمي حيث ثمنها الغير مرتفع مقارنة بالأجهزة السابق ذكرها كما يسهل حملها والذهاب بها في أي مكان دون قيد لذلك دعونا نلقي الضوء علي اهم الفروق بين الهواتف الذكية وهواتف الالعاب .

معالج اسرع وذاكرة عشوائية اكبر :

في السابق كان هدف صناعة الهواتف الذكية هو إجراء المكالمات وتصفح شبكة الانترنت ومشاهدة مقاطع الفيديو وبعض الترفيه المتمثل في مجموعة من الالعاب الإلكترونية المسلية ،ولكن مع الاتجاه القوي ناحية الالعاب الإلكترونية بكل أنواعها وطلب المستخدمين المزيد منها جعل الشركات المصنعة تتجه اتجاه أخر بهدف جديد وهو تصنيع هواتف ذكية تكون مهمتها الأساسية هو تشغيل الالعاب الإلكترونية بدون مشاكل وهو ما يتطلب تطوير بعض أجزاء الهاتف بشكل كبير حتي يؤدي المطلوب .

اهم ما تم تطويره في هواتف الالعاب هو المعالج حيث يتم تزويد هواتف الالعاب بمعالجات قوية وذاكرة عشوائية اكبر حتي يستطيع الهاتف تشغيل جميع الالعاب بدون أن يواجه المستخدم المشاكل المعتادة مثل تهنيج وضعف الجهاز ،لذلك يتم تزويد هواتف الالعاب بهذه المعالجات القوية والتي في الغالب توثر كثيراً على عمر البطارية وتتطلب وجود أجهزه تبريد اقوي .

شاشة اكبر واسرع :

بالطبع حجم الشاشة وسرعتها من اهم الخصائص التي يبحث عنها أي مستخدم ،فكلما ازداد حجم الشاشة ازدادت دقة الرؤية والاستمتاع باللعب ،لذلك قام مطوري هواتف الالعاب بالتركيز علي حجم الشاشة حيث لا يقل حجم شاشة أي هاتف العاب عن 6 بوصة مثل هواتف ASUS ROG و Xiaomi Black Shark وهناك هاتف Huawei Honor Play الذي يأتي بحجم 6.3 بوصة .

أيضاً هناك أمر هام وهو سرعة الشاشة أو معدل تحديث الشاشة حيث يستطيع الهاتف عرض الكثير من الإطارات في الثانية الواحدة حيث تتميز هواتف الالعاب بمعدل تحديث 120 هرتز وهناك بعض الأنواع معدلها 90 هرتز مع الإشارة إلي أن معدل التحديث المتوفر في أجهزة الكمبيوتر والتلفاز هو 60 هرتز .

سماعة أكثر قوة :

إذا تحدثنا عن الفرق بين هواتف الألعاب والهواتف الذكية فسوف يتبادر إلي ذهن العديد من الأشخاص الفرق الصوتي ،حيث تحتاج هواتف الالعاب إلي مخرج صوتي كبير وقوي ،علي عكس الهواتف الذكية حيث يفضل مصمموها علي تصغير مخرج الصوت قدر الإمكان حتي يتم في النهاية إنتاج هاتف أنيق وصغير الحجم ،ولكن في حالة هواتف الالعاب من يبحث عن الأناقة ؟ فقوة الصوت وحجم السماعة الكبير يلعب دوراً كبيراً أثناء اللعب ولذلك يتم تزويد معظم هواتف الالعاب بسماعات مزدوجه لإخراج صوت اكثر قوة .

بطارية بسعة اكبر :

من المتعارف عليه منذ استخدام الهواتف الذكية هو استنزاف الالعاب لطاقة البطارية حيث تقوم الالعاب باستخدام معظم طاقة المعالج والذي يحتاج إلي طاقة البطارية بشدة مما يعني نفاذها بشكل اسرع من استخدام الهاتف في الوضع المعتاد ،لذلك ومع توفير معالج قوي وشاشة كبيرة سريعة في هواتف الالعاب يتطلب الأمر بطارية قوية تحتمل كل هذا القدر من الإمكانيات والقوة ،ولذلك تزيد سعة بطاريات هواتف الالعاب عن 3500 مللي أمبير فيما فوق وذلك ليستطيع المستخدم اللعب أطول فترة ممكنه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *