ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وما هي فوائده وعيوبه ومشاكله علي المجتمع ؟

بداية ظهور الذكاء الاصطناعي :

انتشر في الأعوام الأخيرة مصطلح الذكاء الاصطناعي ولكن هناك الكثير يردد الكلمة دون معرفة معناها وما يشمله هذا المعني فبداية هذا المصطلح ظهرت في عام 1997 عندما قام مجموعة من المبرمجين والمطورين بوضع نظام يدعي DeepBlue تم دعمه من منظمة IBM حيث قاموا بعمل عدد هائل من المعادلات والبرمجيات علي حاسوب ليستطيع اللعب مع أفضل لاعب شطرنج في العالم حينها وبالفعل تمت المواجهة وأستطاع الحاسوب هزيمة أعظم لاعب شطرنج في التاريخ وقتها وهو غاري كاسباروف وكانت هذه بذرة البداية للذكاء الاصطناعي ولكن هذا النظام لم يفيد في حل مشاكل واقعية في العالم حينها .

ما هو الذكاء الاصطناعي ؟ وما هي فوائده وعيوبه ومشاكله علي المجتمع ؟

ولكن دائماً ما تبدأ الفكرة ويأتي الكثير بعدها لتطويرها وهذا ما حدث بالفعل فبعدها بأعوام قليلة تم تطوير الذكاء الاصطناعي بظهور مفهوم جديد يدعي “تعلم الأله” ليتم الاعتماد عليها في العديد من المجالات حيث يتم وضع المعادلات والأوامر من خلال برمجة الحاسب الألي ليقوم بالعمل المطلوب منه وبدأ الذكاء الاصطناعي الدخول في مختلف المجالات وأشهرها هو محرك البحث Google وأيضاً خاصية التعرف علي الوجه في الهواتف الذكية والسيارات ذاتية القيادة بالكامل بجانب أنظمة السلامة في الكثير من السيارات أيضاً .

ففكرة الذكاء الاصطناعي تكمن في البرمجيات المحوسبة التي تستخدم كميات هائلة من البيانات لتدريب الحاسب لإنجاز مهمة ما والجدير بالذكر أنه خلال الأعوام السابقة كان هناك الكثير من المحاولات الغير ناجحة ولكن أيماناً بالقول المعروف ” أبدء من حيث انتهي الآخرون ” لتتجنب أخطاءهم فحاول المطورون تدريب الحاسوب للوصول إلي إمكانية إنجاز الأعمال الصعبة للمساعدة في تطوير المجتمع ،فبدأ بالفعل دخول هذا التطور في الحياة الاقتصادية والاجتماعية في حياتنا اليومية الآن .

قديماً كانت الثورة الصناعية هي بداية دخول المجتمعات إلي مرحلة جديدة ولكن الآن نحن علي مشارف الدخول في مرحلة أهم وهي الثورة التقنية عن طريق أستخدام الأله والذكاء الاصطناعي حيث بدأ بالفعل أستخدام الذكاء الصناعي في الكثير من الصناعات فبواسطته تُصنع الكثير من المنتجات بجودة أفضل وبكميات ضخمة ومع عدم وجود احتياجات للكثير من الأيدي العاملة لهذا فالمنتج النهائي يكون سعره منخفضًا بشكل كبير .

عيوب ومشاكل الذكاء الاصطناعي :

وهنا تظهر مشكلة وهي أن التقنيات الجديدة جيدة للمجتمع لأنّها قادرة على رفع المستوى المعيشي للأفراد إلا أن قلة الوظائف يعني تهديدًا للبشرية حيث يتم الاستغناء عن عدد كبير من العمال ليحل محلها الأله ! فيجب حل هذا المعادلة لتحقيق المنفعة العامة للجميع بالإضافة أن الذكاء الصناعي لا يمكنه الاختراق و الابتكار ولا التعاطف ولا الرحمة ولا الأعمال اليدوية ولا التجارة فهذه أشياء بعيدة جداً عنه ولكن من يعرف ؟ كل يوم يتم تطوير الذكاء الاصطناعي ونحن بانتظار إلي أي مدي سيصل ؟!


موضوعات مهمة جداً لك :

الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي - 100%

100%

التقييم النهائي

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

عن مينا صبحى

مينا صبحى
مهندس مصرى مهتم بكل ما هو جديد فى عالم التقنية ، ومؤسس موقع بيت الكورسات يمكنك متابعتى على فيس بوك وجوجل بلس او من  خلال قناتى على اليوتيوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *