كيف أعرف رقم جوالي على شركة زين – STC – موبايلي بكل سهولة

كيف أعرف رقم جوالي

إن عملية معرفة رقم الجوال أمراً في غاية الأهمية فعند شراء خط جديد فأنك تواجه مشكلة في حفظ هذا الرقم وهذا الأمر يعاني منه الكثير من المستخدمين من جميع أنحاء العالم ولسنوات طويلة لم يمكن هناك أي حل لتلك المشكلة سوى الاتصال برقم تعرفه وحفظ رقمك من على شاشة الهاتف الآخر وهذا ما كنا نقوم به في الماضي ولكن مؤخراً تم تغيير الأمر ،ومن الجدير بالذكر أصدقائي أنه هناك الكثير من الرسائل التي حصلت عليها من متابعينا يتساءلون جميعاً عن نفس الأمر وهو كيف أعرف رقم جوالي ؟ ولقد قررت في تدوينه اليوم أن أوضح لكم كيف يمكنكم التخلص من تلك المشكلة .

كيف أعرف رقم جوالي

فلقد قامت شركات الاتصالات بإضافة بعض الخدمات البسيطة التي يمكنك من خلالها معرفة رقم هاتفك دون الحاجة إلي القيام بإجراء أي مكالمات أو أي شئ آخر وهذا من خلال كود تقوم بكتابته على هاتفك وعلى الفور يظهر لك رقم هاتفك واليوم سوف نقوم بهذا الأمر ولكن بكل تأكيد لكل شركة اتصالات كود مختلف عن الشركات الأخرى ولهذا سوف أقدم لكم اليوم كيف أعرف رقم جوالي من خلال 3 شركات مختلفة وهم شركة زين و شركة STC وأخيراً شركة موبايلي وسبب اختياري تلك الشركات هو بناء على طلبات المتابعين لنا بكل تأكيد فقط تابعوا معي الفقرات التالية .

كيف أعرف رقم هاتفي لشركة زين

في البداية أصدقائي أحب أن أوضح أن شركة زين واحدة من أكبر شركات الاتصالات في العالم ولها العديد من الفروع في أكثر من دولة عربية مثل السعودية والأردن وغيرها من الدول الأخرى وبالحديث عن طريقة معرفة رقم الهاتف هي بسيطة للغاية فقط قم بكتابة *178# ثم الضغط على اتصال وسيظهر لك رقم هاتفك على الفور .

كيف أعرف رقم هاتفي لشركة موبايلي

كما أوضحت بالفقرة السابقة أن الأمر لا يحتاج إلي الكثير من الخطوات على أي شركة فهو كود بسيطة بمجرد كتابته والضغط على اتصال سيظهر لك رقم هاتفك والكود الخاص بشركة موبايلي هو *222# والمميز في هذا الكود أنه مكون من رقم واحد فقط وهذا يزيد من سهولة حفظه للكثير من المستخدمين .

كيف أعرف رقم هاتفي لشركة STC

يمكنك عزيزي القارئ معرفة رقمك إذا كنت تقوم باستخدام شركة STC كشركة الاتصالات الأساسية من خلال الاتصال بكود *150# .

وبتلك الطريقة عزيزي القارئ أكون قد أجبتك عن سؤال كيف أعرف رقم جوالي من خلال الفقرات السابقة أتمنى أن تكون قد حصلت على بعض المعلومات المفيدة وإلي اللقاء في مقال جديد إن شاء الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *