خوارزمية صينية جديدة لعرض المحتوي الإيجابي فقط يتم تفعيلها قريباً

خوارزمية صينية جديدة لعرض المحتوي الإيجابي فقط

ضمن خطة بعيدة المدى تسعي من خلالها الحكومة الصينية إلي تشديد قبضتها على مواطنيها ،فما لا يعلمه الكثيرين فإن موقع الفيس بوك وموقع اليوتيوب لا يعملون داخل الأراضي الصينية نهائياً وذلك لمنع وصول أخبار ومعلومات غير مرغوبة للمواطنين الصينيين ،وفي سلسلة إجراءات أخيرة تم حظر محرك البحث جوجل أيضاً داخل الصين وتم غلق مبني إداري هام تابع لشركة جوجل كان يعمل داخل الصين ،واستكمالاً لنفس السياسة كشفت بعض التقارير الأمريكية أن خوارزمية صينية جديدة لعرض المحتوي الإيجابي فقط سوف يتم تفعيلها في بداية عام 2020 .

خوارزمية صينية جديدة لعرض المحتوي الإيجابي فقط

التقارير صادرة عن صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية وذكرت أن القوانين الجديدة سوف يتم تطبيقها في مارس 2020 وهي تسعي لعرض المحتوى الإيجابي فقط على المستخدم الصيني ،وذلك في محاولة من الحكومة الصينية لفلترة الأخبار والمعلومات التي يتم عرضها على مواطنيها ،وحسب الموقع التقني الصيني إنجادجيت والذي نشر تقريراً مفصلاً حول الخوارزمية الجديدة فإنها سوف تعمل بشكل تلقائي على جميع المواقع والتطبيقات المسموح لها بالعمل دخل الصين .

لا تعليق من الحكومة الصنية

ونقلت الصحيفة الأمريكية تصريحاً مقتضباً عن تشووي الأستاذ المساعد في جامعة الصين للعلوم السياسية والقانون يقول فيه : هذا هو الوقت المناسب لتطبيق الخوارزميات الجديدة وذلك لان العالم يعج بالفوضي ،ولمح الكثير من الخبراء الصينيين أن الحكومة الصينية تشعر بالقلق من انفتاح عرض المحتوي على نطاق واسع ،ولذلك فهي تخشي عرض محتوي على مواطنيها قد لا يتوافق مع سياستها التي يراها الكثير من الناشطين أنها قمعية إلي حد كبير .

ومن جانبها فقد رفضت الحكومة الصينية متمثلة في إدارة القضاء الإلكتروني الصيني التعليق عن التقارير المنشورة ،وتسعى الحكومة الصينية إلي فرض الكثير من القيود الصارمة على استخدام شبكة الانترنت وذلك لمنع الكثير من الأخطار التي قد تحدث بسبب سهولة نقل الأخبار وعرضها خاصة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي ،فبالرغم من حظر معظم هذه المواقع إلا أن هناك تقارير تشير إلي أن نسبة كبيرة من المستخدمين الصينيين يستخدمون أدوات كسر الحظر مثل برامج الـ VBN للدخول لهذه المواقع برغم الحظر المفروض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *