تعرف على خطورة المساعد الشخصي الذي يقوم باستخدامه الكثير من المستخدمين

خطورة المساعد الشخصي

يعتبر المساعد الشخصي الذي ظهر على العديد من الأجهزة الذكية أحد مظاهر الثورة التكنولوجية ولمن منكم أصدقائي لا يعرف ما هو المساعد الشخصي سوف أوضح لكم ما هو من خلال السطور التالية ،باختصار شديد إن المساعد الشخصي يتواجد دائماً على الأجهزة الذكية مثل الهواتف وغيرها من الأجهزة الأخرى والهدف منه هو مساعدتك على القيام بكل ما تريده من أمور و مهام يومية فمن الممكن أن يقوم بمساعدتك في إرسال بريد إلكتروني أو الرد على رسائلك والعديد من الأمور الأخرى واليوم سنتعرف أصدقائي على خطورة المساعد الشخصي وأنا هنا أتحدث عن جميع برمجيات المساعد الشخصي ولا أخص مساعد بعينه والسبب في قيامي بمشاركة تلك التدوينة معكم اليوم هو ظهور العديد من الأبحاث التي أوضحت أن الأمر قد تجاوز الحدود بالفعل .

خطورة المساعد الشخصي

بكل تأكيد أصدقائي أنتم الآن تتساءلون ما هو سبب قيامي بالتحدث معكم عن هذا الأمر وما هي الحدود التي تم تجاوزها ؟ و إجابتي أصدقائي هي تصريح لبعض الشركات التي تعمل في مجال الأمن المعلومات بقيام برامج المساعد الشخصي مثل Alexa ،Google Assistant ،Cortana بالتجسس على المستخدمين وهذا من خلال قيام الشركات المطورة لها بالاستماع إلي المحادثات الخاصة بنا مع تلك البرمجيات فمثلاً إذا كنت تقوم باستخدام المساعد الشخصي من أجل البحث عن سلعة معينة تريد الحصول عليها فعلى الفور تتمكن تلك الشركات من معرفة ما تريده وتقوم بمساعدة شركات الإعلانات في إيصال إعلانات إليك تحمل السلعة التي كنت تبحث عنها ،أعلم أن الأمر قد يبدو عادياً للبعض ولكنه انتهاك صريح لخصوصية المستخدمين ولا يمكن قبوله .

كيفية الحد من خطر المساعد الشخصي

يعتقد البعض أن الحل الأمثل لتلك المشكلة هو التخلص من المساعد الشخصي بصورة نهائية والتوقف عن استخدامه ولكن في رأيي هذا حل خاطئ فمن الممكن أن تقوم باستخدام المساعد الشخصي الخاص بك في القيام بالكثير من الأمور الأخرى ولكن عندما يتعلق الأمر بالبحث على شبكة الإنترنت فيفضل أن تقوم باستخدام برامج VPN من أجل ضمان الوصول إلي ما تريده بدون توجيه أي إعلانات هذا بالإضافة إلي البحث اليدوي من خلال الكتابة داخل محركات البحث عن ما تريده ،وفي رأيي المتواضع تلك هي أفضل طريقة يمكنك القيام بها للحفاظ على خصوصيتك وفي نفس الوقت عدم التوقف عن استعمال المساعد الشخصي الخاص بك .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *