موزيلا تعترف بوجود ثغرة متصفح فايرفوكس الخطيرة والتي تهدد ملايين الأجهزة

ثغرة متصفح فايرفوكس :

منذ إصدار أول إصدار منه في عام 2004 واصبح متصفح فايرفوكس من اكثر المتصفحات استخداماً حول العالم ،حيث يستخدمه ملايين الأشخاص حول العالم سواء علي أجهزة الكمبيوتر أو علي الهواتف الذكية حيث ينافس المتصفح العريق الكثير من المتصفحات القوية الأخري مثل جوجل كروم وإنترنت اكسبلور ،وحديثنا اليوم عن ثغرة متصفح فاير فوكس الشهيرة والتي حذرت منها جميع المواقع الأمنية وجميع الخبراء الأمنيين والتي تهدد ملايين المستخدمين .

ثغرة متصفح فايرفوكس

الخبير الأمني صمويل جروث التابع لفريق Project Zero في جوجل قم باكتشاف تلك الثغرة في وقت سابق ،وهي ثغرة برمجية تسمي 0DAY وهي تؤثر علي جميع الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز ولينكس وماك والتي يتم استخدام متصفح فايرفوكس من خلالها ،مما يعني أن تهديد تلك الثغرة سوف يصل إلي ملايين من مستخدمي هذه الأنظمة حول العالم ،ولتفادي تهديد تلك الثغرة قامت شركة موزيلا بتوجيه بعض النصائح للمستخدمين حتي يتم استخدام متصفح فايرفوكس بطريقة آمنة .

لا يفوتك : فحص الفيروسات اون لاين .

موزبلا تعترف : ثغرة أمنية خطيرة تضرب فايرفوكس

من جانبها اعترفت الشركة بوجود الثغرة الأمنية والتي تهدد ملايين المستخدمين حول العالم ،مما دعي وكالة الأمن السيبراني الأمريكية CISA إلي إصدار قائمة من التعليمات الهامة لمستخدمي أجهزة الكمبيوتر تطلب منهم تنفيذ جميع تعليمات موزيلا حتي يتفادوا أخطار ثغرة متصفح فايرفوكس الجديدة ،وتحث موزيلا مستخدميها علي استبدال جميع النسخ المستخدمة من متصفحها بنسخ جديدة قامت بإصدارهم في الفترة الأخيرة يحملون اسم Firefox ESR 60.7 و Firefox 67.0.3 وهي نسخ مؤمنة تماماً ولا تحتوي علي تلك الثغرة أو أي ثغرات أخري .

جدير بالذكر فإن ثغرة فايرفوكس الأخيرة لا تهدد مستخدمي الهواتف سواء التي تعمل بنظام اندرويد او آي او اس ،لذلك لا داعي للخوف إذا كنت تستخدم فايرفوكس من هاتفك الشخصي ،أما إذا كنت تستخدمه علي جهاز كمبيوتر فيجب حذف تلك النسخة نهائياً ثم تحميل أي من النسختين الذين تم ذكرهم في الفقرة السابقة ،وتخشي الشركات الأمنية تكرار هجمات مماثلة لهجمات WannaCry والتي استخدمت فيها بعض الثغرات الصغيرة أدت إلي خسائر كبيرة بسبب اختراق مجموعة كبيرة من أجهزة الكمبيوتر عام 2017 .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *