تفاصيل بيع شركة فودافون مصر إلي شركة STC السعودية

بيع شركة فودافون مصر

تعتبر شركة فودافون واحدة من أكبر شركات الاتصالات في العالم ومن الجدير بالذكر أيضاً أن موقعها الرئيسي هو إنجلترا والشركة أصلها إنجليزي ولكنها تمتلك العديد من الفروع في مختلف أنحاء العالم ومؤخراً سمعنا جميعاً عن خبر بيع شركة فودافون مصر إلي STC السعودية وهنا ظهرت العديد من المفاهيم الخاطئة عند العديد من المستخدمين فلقد أعتقد البعض أن شركة STC قامت بشراء شركة فودافون العالمية وهذا بالطبع لم يحدث أنما ما حدث بالضبط هو أن شركة STC قامت بشراء حصة شركة فودافون في مصر وهناك الكثير من التفاصيل الموجودة في عملية الشراء تلك وهذا ما سوف نتداوله سوياً من خلال الفقرات التالية .

بيع شركة فودافون مصر

في البداية أحب أن أوضح أن مصر بها قسمين لشركة فودافون القسم الأول وهو فودافون مصر والمسئول عن خدمة فروع شركة فودافون مصر أما القسم الثاني و هو فودافون UK وهو عبارة عن مراكز خدمة عملاء لشركة فودافون الإنجليزية والخدمة المقدمة بالكامل من خلال تلك الأقسام تكون موجهة إلي شركة فودافون الإنجليزية في جميع أنحاء العالم ولهذا فأنا أعتقد أن هذا الجزء من الشركة لم تتمكن شركة STC من شراؤه أو الحصول عليه بل ما حدث بالضبط هو أن الشركة حصلت على نسبة 55 من أسهم شركة فودافون في السوق المصري وبهذا أصبح لها حق الإدارة بكل تأكيد .

تفاصيل عملية بيع شركة فودافون مصر

إن عملية البيع تمت بمبلغ 2 مليار و 392 مليون دولار بما يعادل 38 مليار جنية مصري وهذا مبلغ ضخم للغاية أصدقائي ولقد حدث الأمر بصورة رسمية تماماً فلقد جاء إلي مصر نيكولاس ريد وهو الرئيس التنفيذي لشركة فودافون العالمية ولقد أجرى مقابلة مع رئيس الوزراء المصري وأخبره عن بيع حصة فودافون مصر إلي شركة STC السعودية ولم تمانع مصر القيام بهذا الأمر وتم توثيق الأمر مع الحكومة المصرية .

مالذي سيتغير في شركة فودافون مصر

حتى الآن لا يمكن الإعلان عن أن شركة STC ستدخل السوق بديلاً عن شركة فودافون ولهذا فإن الشركة ستبقي على حالها تحت اسم فودافون لمدة 5 سنوات بعد ذلك ستبدأ عملية التغير إلي STC والسبب في هذا هو أن STC تريد الدخول إلي السوق كمزود خامس للخدمة بجانب أورانج ، إتصالات ، فودافون ، WE وبموجب العقود الموجودة الآن غير مسموح لأي شركة الدخول إلي السوق المصري كمزود جديد للخدمة ولكن في الأيام القادمة من الممكن أن يتغير كل شئ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *