أحترس من هذه الهواتف لأنها تمتلك برمجيات خبيته تتجس علي مكالماتك ورسائلك

أحترس من هذه الهواتف :

في ظاهرة قد تفاقمت مؤخراً داخل المجتمع المصري بصورة عامه وهي الهواتف الذكية التي تعمل بنظام الاندرويد ولكنها مجهولة المصدر وليس لها علامه تجاريه معرفة فمؤخراً انتشرت مجموعة كبيرة من تلك الهواتف في مختلف المتاجر ومع الأسف لاقت إقبال شديد من المستخدمين جميعهم كبار وصغار والسبب في هذا بسيط أن تلك الهواتف تقدم إمكانيات رائعة ومذهلة وبأسعار رخيصة للغاية وهذا ما أطلق عليه المعادلة الصعبة إذا كنتم تتذكرون ولكن تلك المرة المعادلة لم تكن في صالح المستخدمين بل كانت ضدهم ،ولذلك أحترس من هذه الهواتف فهي تحتوي علي برمجيات خبيثة تساعد في تسريب البيانات الخاصة بك كما أنها تقوم بتتبعك ومعرفك مكانك وإرساله إلي الخوادم الخاصة بها .

أحترس من هذه الهواتف لأنها تمتلك برمجيات خبيته تتجس علي مكالماتك ورسائلك

قامت شركة Upstream والمتخصصة في مجال الأمن بإعلان بان هناك مجموعة من الهواتف الصينية التي اجتاحت بعض البلاد ومن بينهم مصر ويعاني مستخدمي تلك الهواتف من النفاذ السريع لباقات الإنترنت الخاصة بهم وبعد أن قامت الشركة بالتحري في هذا الأمر وجدت أن تلك الهواتف تقوم باستمرار بنقل جميع البيانات الخاصة بالمستخدمين أول بأول والسبب في هذا كما أوضحت سابقاً هي البرمجيات الضارة الموجودة بهذه الهواتف ولهذا عزيزي القارئ أحترس من هذه الهواتف ولا تقوم بشرائها مهما كان الثمن مغري والإمكانيات عالية فطالما الهواتف مجهولة المصدر هذا يعني أن كل بياناتك في خطر ومن الممكن أيضاً أن تتمكن تلك الشركات من التنصت علي مكالماتك بسبب بعض الثغرات الموجودة في الهواتف .

أحترس من هذه الهواتف الصينية :

ومن ضمن تلك الهواتف ويعتبر أشهرها هو هاتف Singtech p10 ولقد قامت الشركة بفحص هذا الهاتف بصورة مفصلة واكتشفت بالفعل وجود العديد من البرمجيات الضارة وهناك بعض المعلومات التي تقول بأن علامة Gmobi التجارية من العلامات المتورطة في دخول تلك الهواتف وتسويقها علي الرغم من معرفتهم بخطرها ولقد أعلنت تلك العلامة بان لها برامج مثبته هواتف بعض الشركات الشهيرة مثل هواوي و شاومي و Blu ولكن علي الفور أعلنت تلك الشركات أن ليس هناك أي صحة لتلك الأقاويل وأنه ليس هناك أي صله تربط بين تلك الشركات و تلك العلامة التجارية .

وأخيراً أعزائي أتمنى أن تأخذوا حذركم جيداً و ابتعدوا نهائياً عن تلك الهواتف ولا يغريكم سعرها القليل لإن في النهاية ستكون أنت الضحية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *